بسم الله الرحمن الرحيم  "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلاً" صدق الله العظيم

     
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 
     
 

لا صوت يعلو فوق صوت الإنتفاضة

 
     
 

لا صوت يعلو فوق صوت شعب فلسطين – شعب منظمة التحرير الفلسطينية

 
     
 

نداء -  نداء – نداء

 
     
 

نداء رقم (13) نداء الأسير

 
     
 

صادر عن منظمة التحرير الفلسطينية/ القيادة الوطنية الموحدة

 
     
 

يا جماهير شعبنا المكافح

 
     
 

يا من زلزلتم الأرض تحت أقدام الصهاينة المحتلين،  يا صناع المجد والمستقبل المشرق،  يا من تصنعون ببطولاتكم وحجارتكم وقنابلكم الحارقة مداميك النصر في صرح الدولة الفلسطينية المستقلة، ها هي سواعدكم المقاتلة في بيتنا القرية الفلسطينية البطلة، تعلن التصدي للإحتلال وترد الصاع صاعين لقطعان المستوطنين الهمج،  وها هي إنتفاضتكم ووحدتكم الوطنية توجه لطمة قاسية لشوتلز ومبادرته التآمرية ويعود إلى وكره خائباً دون أن يقابله أحد من أبناء شعبنا مؤكدين أن شعبنا يرفض الحلول التآمرية الأمريكية  المعادية لشعبنا،  وأنه لا يمكن تجاوز منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وقائد نضالاته

 
     
 

يا جماهير الإنتفاضة الباسلة

 
     
 

إن طريق الكفاح هو الطريق المجرب والموثوق لطرد الإحتلال،  فصعدوا إنتفاضتكم وتقدموا للأمام نحو العصيان المدني،  فالإجراءات الإحتلالية المختلفة لقمع الإنتفاضة سواء منها الإقتصادية أم إستخدام وسائل  البطش الفاشية قد فشلت أمام جبروت وحدتكم ونضالاتكم وهي لن تزيدنا إلا إصراراً على المضي قدما لتحقق المزيد من المكاسب والإنجازات وتدعونا لتعزيز التصدي والنضال ضد الإجراءات القمعية الصهيونية وأكدتم أن درب النضال والشهادة هو الدرب الوحيد الذي يقودكم إلى أهدافكم العادلة،  فلن ترهبنا عمليات إغتيال أبناء شعبنا المناضل

 
     
 

لقد حققت إنتفاضتكم إنتصارات عديدة لا يمكن الإستهانة بها حيث نلمس بوضوح تعاظم التأييد العالمي لقضية شعبنا وحقوقه المشروعة وتعزيز وحدة شعبنا الوطنية في عموم فلسطين وأرض الشتات،  وتعاظم وتوطيد التفافه حول منظمة التحرير الفلسطينية وبرنامجها الوطني.  كما إستطعمتم محاصرة الكيان الصهيوني وفضح وجهه العنصري وتحقيق إدانة وتنديد عالميين بسياساته العدائية وآلته العسكرية وألحقتم به المزيد من الخسائر الإقتصادية التي تجاوزت مئات ملايين الدولارات،  وكذلك تزايدت خسائره البشرية بما يحول الوطن المحتل إلى جرح نازف بدل أن يكون صفقة مربحة.

 
     
 

ولا زالت إنتفاضتنا الباسلة مستمرة وعلينا الإستمرار في إشعالها فهذا من شأنه أ، يتيح لنا مناخا لزيادة عوامل الإنتصار،  وعلينا الإرتقاء بها بخطوات ملموسة نحو العصيان المدني الذي بدأنا بتحقيق مضمونه  حيث بدأت أجهزة الإدارة المدينة بالتفكك،  وقدم القسم الأكبر والأساسي من موظفيها الإستقالة،  مثل العاملين في الشرطة والجمارك والضريبة واستقال عدد لا بأس به من اللجان البلدية والقروية المعينة،  وامتنعت الغالبية العظمى من أبناء شعبنا عن دفع الضرائب،  وتحققت بشكل ملموس مقاطعة البضائع الصهيونية وإمتنع عمالنا عن الذهاب للعمل في المشاريع الصهيونية ،  وغيرها من الإنجازات.  بما فيها تنمية روح التعاون والتعاضد بين أبناء شعبنا والعودة للأرض وزراعتها وإنتشر مفهوم الإقتصاد البيتي بإتساع ممارسته  وإنتشرت اللجان الشعبية في أرجاء الوطن المحتل.  لقد بدأ شعبنا يخلق نظام حياة وطني جديد،  ويعزز سلطته الوطنية.

 
     
 

إننا وفي هذه الأيام ونحن على عتبة شهر رمضان المبارك،  شهر التضحية والتعاون وعلى عتبة يوم الأسير الفلسطيني ،  حيث طليعة شعبنا في الخندق الأمامي يواجهون عسف الإحتلال وبطشه،  فإن القيادة الوطنية الموحدة للإنتفاضة تؤكد على ما يلي:-

 
     
  *

التصدي المباشر والتنديد باللجان البلدية المعينة والتي رفضت الإستجابة للمطلب الوطني بالإستقالة.  وتدعو أبناء شعبنا إلى مقاطعتهم وعدم دفع رسوم الرخص والمهن وأية رسوم أخرى إن القيادة الوطنية الموحدة تنذر اللجان المعينة للمرة الأخيرة وتعدوهم للإستقالة الفورية

 
  *

تحيي القيادة الموحدة للإنتفاضة جموع أبناء شعبنا ومؤسساتنا الإقتصادية الذين إمتنعوا عن دفع الضرائب،  وتؤكد على أهمية الإستمرار والإلتزام بذلك،  وفي نفس الوقت فإنها تحذر كل الذين دفعوا الضريبة من مغبة الإستمرار في ذلك مهما كانت الذرائع وينطبق ذلك على المصانع والمؤسسات الإقتصادية الكبيرة.

 
  *

تحيي القيادة الوطنية الموحدة كل العاملين الذين إستقالوا من أجهزة الإدارة المدنية سواء من الشرطة أو موظفي الجمارك والضريبة وتدعو بقية موظفي الضريبة والشرطة للإستقالة واللحاق بزملائهم

 
  *

 

تؤكد القيادة الوطنية الموحدة لجموع عمالنا الأبطال إلى مقاطعة العمل في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة لما لذلك من أهمية في إفشال حركة بناء المستوطنات وشل قطاع الخدمات فيها كما وتدعو  عمالنا لتشكيل وتوسيع اللجان العمالية في مصانعهم وأماكن سكنهم لتنظيم صفوفهم وتعزيز دورهم النضالي

 
  *

 

تدعو القيادة الوطنية الموحدة المصانع والمؤسسات الإنتاجية الوطنية لمضاعفة إنتاجها وإستيعاب المزيد من العاملين وتؤكد على ضرورة عدم حسم أيام الإَضراب الشامل  من رواتب العمال وعدم فصل المستخدمين او تقليص الأجور

 
  *

 

تثمن القيادة الموحدة روح التعاون والتعاضد الإجتماعي والإقتصادي بين أبناء شعبنا وتدعو لتشكيل المزيد من اللجان الشعبية ولجان الأحياء ولجان الحراسة لإدارة شؤونهم ودورهم في الإنتفاضة،  كما تدعو جماهيرنا لتعزيز مفهوم الإقتصاد البيتي ممارسة وزراعة الأرض وتربية الدواجن في البيوت وتقليل النفقات ومقاطعة البضائع الصهيونية خصوصاً في شهر رمضان المبارك

 
  *

تدعو القيادة الموحدة الجماهير العربية والقوى الديمقراطية إينما وجدت لتصعيد نضالها لدعم إنتفاضة شعب فلسطين وتحيي موقف الجزائر ودوره لعقد مؤتمر القمة العربية وتستنكر محاولات الدول العربية الرجعية لتأجيل عقده

 
  *

 

تدعو القيادة سوريا الشقيقة إلى الإسراع في تصحيح العلاقة النضالية مع منظمة التحرير الفلسطينية قائدة شعبنا وكفاحه، على قاعدة التصدي للإمبريالية ومشاريعها ولخدمة النضال التحرري العربي

 
  *

 

تدعو القيادة الموحدة أن تحذر ابناء شعبنا  من محاولات مخابرات العدو للإيقاع بأبناء شعبنا سواء من ناحية التشهير بالشرفاء من أبنائنا والنيل من سمعتهم الوطنية وضرورة توخي الدقة في معالجة إشاعات العدو وعملائه،  كما تطالب جماهيرنا بالحذر من العدو ومخابراته الذين يحاولون إلحاق الأضرار بممتلكات الوطنيين الشرفاء

 
  *

 

يا جماهير شعبنا يا صناع المستقبل الحر:  القيادة الوطنية الموحدة وهي تواصل وإياكم درب النضال الشاق والطويل على طريق دحر الإحتلال وإقامة الدولة المستقلة لتدعو جماهير الإنتفاضة المستمرة لتكريس الفعاليات التاليه :-

 
    *

 

تحدي قرار العدو القاضي بإغلاق المحلات التجارية صباحا،  ولنواجه ذلك بالإصرار على فتح محلاتنا من الساعة الثامنة حتى الحادية عشرة صباحا،  أما خلال شهر رمضان المبارك فإن القيادة الوطنية الموحدة للإنتفاضة تعلن عن تغيير ساعات فتح المحلات التجارية ليصبح من الساعة الثانية حتى الخامسة بعد الظهر

 
    *

 

 أيام الجمع والأحاد ويوم الثلاثاء 12/4/1988 أيام للتظاهرات والفعاليات الوطنية

 
    *

 

الأربعاء 13/4/1988 يوم لجمع التبرعات والتضامن مع قرية بيتا والوقوف دقيقة صمت إعتزازاً بشهداء الإنتفاضة وذلك في تمام الساعة العاشرة صباحا

 
    *

 

أيام الخميس والسبت 14 و 16/4/88 أياما للإضراب الشامل إحتجاجاَ على الإعتقالات الجماعية وإجراءات العدو القمعية والإقتصادية ضد شعبنا

 
    *

 

الأحد 17/4/1988 يوم الأسير الفلسطيني، دعوة للإعتصام في مكاتب الصليب الأحمر والهلال الأحمر والمؤسسات الوطنية تضامناً مع أبنائنا في المعتقلات الفاشية وإعلان الإضراب عن الطعام والصوم في أماكن الإعتصامات

 
    *

 

الإثنين 18/4/1988 يوم التضامن مع المؤسسات التعليمية والتوجه إليها تحدياً وكسراً لقرار إغلاقها

 
    *

 

الثلاثاء 19/4/1988 يوماً للتضامن مع أسر الشهداء والمعتقلين وزيارة ذويهم

 
    *

 

الأربعاء 20/4/1988 يوم الوحدة الوطنية، يوم دورة الجزائر التوحيدية هو يوم للفعاليات الوطنية ويوم للبناء الوطني وتعميق التوجه للزراعة والإقتصاد البيتي

 
    *

 

يوم الخميس 21/4/1988 يوم المولوتوف الفلسطيني رداً على موقف السلطات بإعطاء الحق لقطعان المستوطنين بإطلاق النار على ضاربي المولوتوف وهو يوم إضراب شامل

 
         
 

يا أبناء شعبنا العظيم
تقدموا إلى الأمام وتصدوا لقطعان المستوطنين والحقوا مزيداً من الخسائر في صفوف العدو ولتستمر أعمال ضرب المولوتوف والحجارة حتى طرد الإحتلال وتحقيق النصر.

 
     
 

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

 
     
 

النصر لنا والموت للصهاينة المحتلين..

 
     
 

 منظمة التحرير الفلسطينية

 
     
 

القيادة الوطنية الموحدة للإنتفاضة في المناطق المحتلة

 
     
 

9/4/1988

 
     

أول الرصاص أول الحجارة

الكفاح المسلح والنضال

وثيقة دستور الانتفاضة

بيانات الانتفاضة

كلمات الشهيد

أبو جهاد ومرارة الحرية

النداءات

آخر حديث صحفي

الرسالة الأخيرة

 

 

التوقيع في دفتر الزوار مواقع فلسطينية حقوق النشر محفوطة لشركة سيداتا