بسم الله الرحمن الرحيم  "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلاً" صدق الله العظيم

     
 

التفرغ للعمل الثوري

 
     
 

على أثر هذه النقلة النوعية في مسار حركتنا غادرت الجزائر وبدأت بالتفرغ للعمل الثوري بين دمشق وبيروت ،  وكان الأخ أبو عمار يعود إلى الكويت بعد انتهاء إجازته،  وبعد عدة أشهر إتصلت بالشهيد أبو صبري و الشهيد أبو علي إياد ومنهل شديد واحمد الأطرش الذين كانوا في الجزائر وجاءوا إلى بيروت متفرغين إلى العمل الثوري.

 
     
 

  وسرنا جميعاً ننشر شعارات فتح ونعممها في الشارع الفلسطيني والعربي والقائمة على المناداة بالكفاح المسلح كراية أساسية في المسيرة،  وبالكيان الثوري والوحدة الوطنية والتخلي عن الارتباطات الحزبية والاتجاهات الجانبية،  ثم رفع الوصاية العربية عن الشعب الفلسطيني ليكون قادراً على التحرك بإرادته وبقراره المستقل .. وكان ان وجدت شعارات صدى واسعاً لدى جماهير شعبنا حيثق بدأنا نشهد التدفق البشري نحو "فتح" .

 
     
   
   

 نشوء حركة فتح

 اللقاء الأول مع أبو عمار

 الإنطلاقة

 

 

التوقيع في دفتر الزوار مواقع فلسطينية حقوق النشر محفوطة لشركة سيداتا